الدراسات الثنائية في جامعة القدس

الأخبار والأحداث في الدراسات الثنائية

جامعة القدس تحتفل بتوقع أكثر من 100 شراكة مع شركات وبنوك فلسطينية ضمن الدراسات الثنائية

جامعة القدس تحتفل بتوقع أكثر من 100 شراكة مع شركات وبنوك فلسطينية ضمن الدراسات الثنائية

 

احتفلت جامعة القدس اليوم، الإثنين الموافق 17/7/2017، بتوقيع اتفاقيات شراكة جديدة مع 24 شركة من القطاع الخاص الفلسطيني وعدد من البنوك، ليتجاوز بذلك عدد الشركات الشريكة في الدراسات الثنائية إلى أكثر من 100، حيث يعتبر القطاع الخاص جزء أساسي في تنفيذ البرنامج الذي يتم دعمه من قبل الحكومة الألمانية.

وقد تم الحفل بحضور أ.د عماد أبو كشك رئيس جامعة القدس، وسعادة السيد بيتر بيرفيرت رئيس الممثلية الألمانية، وعن وزارة التعليم والتعليم العالي د. أنور زكريا الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي، وممثلي عن الشركات الشريكة في البرنامج، وأعضاء مجلس جامعة القدس وفريق عمل الدراسات الثنائية. 

وأكد أ.د. أبو كشك على أهمية الدور الذي يقوم به برنامج الدراسات الثنائية في بناء جسور التعاون والشراكة بين القطاع الأكاديمي والقطاع الخاص، معبراً عن إعتزازه بتوقيع أكثر من 100 شراكة في البرنامج. وشكر أ.د. أبو كشك الشركات على دورهم الفعال في تعزيز وتنمية مهارات الطلبة في الجانب العملي الذي يتم إكتسابه من القطاع الخاص وربطه بالإطار النظري الذي يتم دراسته في الجامعة، مؤكداً أن جامعة القدس تولي إهتماماً خاصاً لهذا النوع من الدراسة، مما جعلها الجامعة الأولى على الصعيد المحلي والإقليمي في تبني نموذج الدراسات الثنائية.

وعبر سعادة السفير بيرفيرت عن سروره الكبير بالشراكات التي حققتها الدراسات الثنائية مع القطاع الخاص الفلسطيني، مضيفاً، "نهنئ جامعة القدس والشركات على شراكاتهم المميزة، كما أننا فخورون جداً بدعم وإنشاء أول برنامج دراسات ثنائية في فلسطين والشرق الأوسط. وأكد أن الاهتمام والدعم الذي تبديه الشركات في هذا البرنامج ينبئ بالأمل في مستقبل أفضل لسوق العمل الفلسطيني.

وشدد د. أنور زكريا على أهمية ربط التعليم في الجامعات بمتطلبات سوق العمل، داعياً الجامعات إلى ضرورة تقنين التخصصات التقليدية، وتعزيز التعليم المهني والتقني، إضافة إلى استحداث برامج في الجامعات تلبي احتياجات السوق، مشيداً بذلك بجامعة القدس كونها الرائدة في استحداث برامج جديدة.   

وألقت السيدة نغم أبو ارميله مديرة شؤون الموظفين في شركة جوال كلمة شركات القطاع الخاص، مشيدةً بالتعاون الفعال بين مختلف الشركات مع جامعة القدس، وبينت النجاحات التي حققها البرنامج والتطور الأكاديمي والعملي الذي يبديه الطلبة خلال دراستهم. وأكدت على الفائدة التي تعود على الشركة من خلال استثمارها بالشباب خلال فتره الدراسة في توفير خريجين يتمتعون بمعرفة ومهارة بمواصفات عالية مما يجعلهم موظفين مؤهلين يساعدون الشركة على النهوض والنجاح.

وفي ختام الحفل، تم تكريم الشركات المساهمة في إنجاح البرنامج، كما ووجه د. عصام إسحق عميد الدراسات الثنائية الشكر لكل من ساهم في إنجاح نموذج الدراسات الثنائية من القطاع الخاص والوزارات والحكومة الألمانية وموظفي جامعة القدس وطاقم الدراسات الثنائية والمؤسسات المانحة. كما أكد أن الجامعة ستواصل سعيها في تعزيز الشراكة مع السوق المحلي لتشمل مناحي جديدة كالأبحاث التطبيقية والإبتكارات التي تعود على الوطن بالفائدة.  

والجدير بالذكر أن نظام الدراسات الثنائية هو الأول من نوعه في فلسطين والشرق الأوسط ويهدف إلى تطوير الدراسة الجامعية عن طريق دمج التعليم النظري مع العملي، وتطمح جامعة القدس من خلال البرنامج إلى تقليل نسب البطالة بين الشباب ومساعدتهم في الاندماج في سوق العمل، وأهم ما يميز البرنامج أنه مبني على النموذج الألماني المتبع منذ أكثر من أربعين عاماً ويتم تنفيذه في جامعة القدس بدعم من خلال الحكومة الألمانية وبالتعاون مع وكالة التعاون الألماني "GIZ"، وبنك التنمية الألماني "KFW"، وشركة "GFA" الإستشارية وآخرون.

وعلى صعيد الطلبة الملتحقين في الدراسات الثنائية، فقد بلغ عدد الطلبة خلال العامين الماضيين 124 طالب موزعين على ثلاثة تخصصات مختلفة وهي: الهندسة الكهربائية وإدارة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات.

للمزيد من المعلومات حول البرنامج: www.ds.alquds.edu   أو فيسبوك Dual Studies -الدراسات الثنائية.  

 

The project "More Job Opportunities for Palestinian Youth" through Dual Studies at Al-Quds University, assisted by the German Government,
is being carried out by GFA Consulting Group on behalf of the Deutsche Gesellschaft für Internationale Zusammenarbeit (GIZ) GmbH.
© 2016 Dual Studies . All Rights Reserved. Powered By SKITCE